تفسير الاحلام
تفسير حلم الجنازة في المنام
ترمز رؤية الجنازة في المنام إلى التوبة أو الاستمرار على فعل المعصية، فإذا كان الرائي صالحاً، كانت الرؤية دلالة على توبته وحسن عبادته ولقاء الله على طاعة وعمل صالح، أما إذا كان مفسداً، دلت الرؤية على البُعد عن الله وكثرة اللهو واتباع خطوات الشيطان والتعنت في الرأي والذعر من النهاية الحزينة.
وقد تكون الجنازة إشارة إلى المنافقين من الرجال الذين يبتغون إفساد الناس وتضليلهم عن الحق وتلويث عقولهم بالبدع والخرافات.
وإذا كان الناس يسيرون خلف الجنازة، دل ذلك على رفعة صاحب الرؤية وتقلده مناصب عالية وسيادة الرعية وإعطاء الأوامر.
أما مشاهدة الرائي في منامه أنه يصلي بالناس على جنازة، فذلك يشير إلى أنه يرشد الناس إلى طريق الصلاح ويتخذهم إخوة له في الدين.
ولكن رؤية النعش ولا أحد يحمله في الجنازة، فتلك إشارة إلى السجن والقيود التي تمنع الرائي من التحرك وتحقيق مبتغاه.
ومن رأى أنه محمول على أكتاف الناس، فتلك دلالة على مكانته الكبيرة وتقربه من الملوك والسلاطين وكثرة أمواله والمنافع التي تعود عليه من اتباع السلاطين.
أما إن سقط من نعشه، فذلك معناه أن الرائي سوف يفقد مُلكه ويضيع عليه جهده والوقت الذي بذله من أجل الوصول لمكانته الحالية.
ورؤية الجنازة تسير على الأرض، تعد إشارة إلى السفر أو التنقل الذي يكون عن طريق البحر وركوب السفن، أما رؤية الكثير من الجنائز متروكة على الأرض، دل ذلك على ارتكاب قومه الفجور دون أي ندم أو توبة.
وإن شاهد الجنازة تطير في الهواء، فهذا يرمز إلى موت كبار القوم من العلماء والملوك أو الأشخاص الذين يموتون في طريقهم كالسفر والحج والجهاد، أما إن كانت في سوق، دل ذلك على التلون والدنيا.
وفي حال كان الناس يمشون في جنازة، فتلك دلالة على الظلم الذي يتعرض له الناس والسلطة التي يتمتع بها صاحب الجنازة فيسخرهم للعمل عنده ويقهرهم.
ووفقاً لموسوعة ميلر نجد أن رؤية الجنازة لها دلالات متنوعة، ويمكن إجمالها في خمس نقاط على النحو التالي:
ترمز الجنازة إلى الغضب والحزن الذي ينتاب الرائي ويعجزه عن التصرف بشكل سليم، وتشير أيضاً إلى التعب الشديد والرؤية الضيقة للأحداث التي تدور والتوقعات الخائبة.
والجنازة تدل على الزواج التعيس أو الارتباط الفاشل وانعدام الحب بين الطرفين، وقد ترمز الجنازة إلى المرأة الأرملة والفقد والشعور بالوحدة والحالة النفسية التي تزداد سوءاً يوماً بعد يوم.
وإذا كانت الجنازة لأحد أفراد العائلة، فقد ترمز الرؤية إلى المشاكل العائلية والخلافات التي تفرض نفسها على الرباط الذي يصل بين الرائي وأقاربه.
ويرى ميلر أن الرائي الذي يشاهد أنه ترك أعماله من أجل حضور الجنازة، فهو يتنازل عن بعض أعماله من أجل اتباع نزوات عابرة أو أمور دنيوية لن تفيده في شيء بل ستضيع عليه الكثير من الفرص.
وقد تكون الجنازة إشارة إلى الوقوع في الفتن وتصديق الشائعات والتضحية بالشرف من أجل أقوال خاطئة واعتقادات ليس لها وجود.
وقد كان لابن شاهين أكثر من تفسير لرؤية الجنازة في المنام، وهذا الرأي يمكن التعبير عنه بالشكل الآتي:
تعتبر الرؤية إشارة إلى السفر الطويل والترحال الذي يجبر الرائي على البحث الدائم عن أشياء قد لا يكون لها أساس من الصحة سوى في مُخيلة الرائي.
والرؤية ترمز إلى الزواج إذا كانت المرأة بلا رجل أو حماية، وإذا كانت متزوجة، فقد ترمز الرؤية إلى سوء خُلق الزوج وابتداعه في الدين وعدم تقدير الشعائر.
وإذا رأى أن لا أحد يسير في الجنازة، فتلك إشارة إلى انتقاص الناس منه وزوال بعض الممتلكات الخاصة به، أما إذا كان الناس مكتظون حول الجنازة، فتلك دلالة على الرفعة وعلو الشأن والحصول على النفوذ والمال.
ومن يرى أنه يحمل نعشاً ويمشي في جنازة، يدل ذلك على اتباع الرائي لمن يحمله في القول والعمل والسير على نهجه، فإذا كان سلطاناً، فهو يطيع أوامره ويستجيب لندائه ويقول بما يقول وينتفع من سلطانه، وقد تكون نفس الرؤية إشارة إلى الولاية وتحسن الحال والتقدير الذي يحظى به.
كما يدل حمل النعش على مُسامحة الرائي لمن يحمله إذا كان بينهما خلاف، وإذا سارت الجنازة في السوق، دل ذلك على الغش والأرباح التي تأتي عن طريق الخداع والطرق الملتوية.
والسقوط من الجنازة يشير إلى النقص في الجاه والرتبة والمكانة.
وإذا كان الناس يبكون خلف الجنازة، دل ذلك على حسن الخاتمة.

تفسير حلم الجنازة في المنام لابن سيرين
يرى ابن سيرين أن الإنسان الذي يشاهد أنه على رأس الجنازة فتلك دلالة على العلاقة الوثيقة التي تربط الرائي بأهل الصلاح والتقوى والاجتماع على الخير والعمل الصالح.

أما إذا كانت الجنازة في سوق للبيع والشراء، فتلك إشارة إلى المنافقين والاجتماع على الفساد والغش.
ورؤية الجنائر الكثيرة، تدل على شيوع المُنكر وكثرة الفواحش والتعلق بالدنيا ولهو الحديث.
ويذهب ابن سيرين إلى القول بأن الجنازة قد تكون الرجل الفاسد الذي يفسد الناس ويدعوهم لفعل الذنوب وارتكاب المعاصي.
والبكاء عليه أثناء تشييع الجثمان أو المديح محمود طالما كان الرائي في واقع أمره رجل صالح ويتبع الحق.

وإذا شاهد الرائي أنه الإمام عند صلاة الجنازة، فذلك معناه علو منزلته بين الناس والسلطة التي يحصل عليها.
ومن يرى أن الناس تذمه وهو محمول في جنازته، فتلك دلالة على الخوف الذي يعتري الرائي من نهايته لتقصيره في فعل الطاعات وبعده عن الطريق القويم.
والسير خلف الجنازة واتباع كل تحركاتها يدل على تلبية أوامر رجل دين فاسد أو سلطان ظالم لا يرعى حقوق الناس.
وإذا رأى أنه من ضمن المصلين على الميت، دل ذلك على المجالس التي يحضرها الرائي ويكثر فيها الدعاء على الموتى.
أما رؤية الجنازة تسير إلى قبور معروفة، تدل على الحق الذي يُرد إلى أصحابه، أما إن كانت تسير في الهواء، فذلك معناه موت أهل العلم ونهاية الطريق دون إتمامه.

ورؤية الجنازة بصورة عامة محمودة لمن كان صالحاً، ومذمومة لمن أصر على السير خلف الشهوات وارتكاب الموبقات.

تفسير حلم رؤية الجنازة للعزباء
ترمز رؤية الجنازة في منامها إلى الجانب النفسي من حياتها الذي يقتصر على المشاعر السلبية كالإحباط والعزلة.
كما تشير إلى القلق الذي يساورها بشأن العديد من الأمور المستقبلية سواء الخاصة بها أو التي تتصل بشكل غير مباشر بها.
وتدل رؤية الجنازة على الندم الشديد الذي يصاحبه الانكسار والذي يكون سبباً رئيسياً في التفكير والتأمل وإعادة النظر إلى الحياة بمنظور آخر، وتدريجياً تجد نفسها تقترب أكثر من الله وتطيع أوامره.
وعند النابلسي نجد أن العزباء التي تشاهد الجنازة في منامها تعد إشارة لها بأن موعد زواجها قد اقترب وبأن الأعباء التي كانت تحملها وحدها سوق تتقاسمها مع شريكها الجديد.
وتكون الجنازة دلالة على الحياة التي تعيشها، فإذا رأت أن الجنازة تسير بمنوال جيد ولا يعتريها أي أمر غامض أو مخيف، فذلك دليل أن حياتها لا يشوبها أي مثيرات مزعجة وعليها أن لا تقلق بشأنها.
وتشير رؤية الجنازة أيضاً إلى الحيرة التي تتملكها عندما تُوضع في اختبار أو موقف يتطلب منها أن تختار فيه.
وترمز الجنازة المجهولة إلى العالم الباطني الذي تعيش فيه بكل ما يحمله من صراعات ومتاعب ومسائل ليس لديها القدرة على حلها مما يعني أن حياتها فارغة من الناس ولا تمتلك من يرشدها إلى الصواب أو يقدم لها يد العون.